24 مايو 2012

قصيدة + تصميم : وردة أمسكت وردة . اهداء لأبنتي فطوم




قصيدة : وردة أمسكت وردة.
مهداة إلى ابنتي فطوم .. حفظها الله من كل مكروه.

كلمات: محمد علي البعداني | 23 مايو 2012
=======================

وردة ٌ
أمسكت ْ وردة ..
فغارت منها كلُ وردة .
احترت أيهما ابنتي ..
الوردة .. أم تلك الوردة .
فسرعان ما أشرقت أمامي أحلى ابتسامة
عرفت أنها لابنتي وردة .
*****
لجمالها ذبلت كل الورود
فلم يجد سوى الشكوى
.... بائع أزهار حدة .
فشكاني دون تمهل ٍ .
وفي ليلة وضحاها .. تحدد موعد الحكم .
وعرفت في النهاية
أنه ابن العمدة .
فأخفيتها عن كل ناظر.
وقرأت عليها بعضاً من آيات الرحمن.
من سورة الفاتحة
والإخلاص
والمعوذتين
وقليل من سورة السجدة .
***
في ليلة الحكم
وقفت مخاطبا ..
أي بنيتي .. لا تذبلي
فأنا أسقيك دوما من نهر الحب , والحنان و المودة .
أي بنيتي .. ليس ذنبك أنك أحلى من كل وردة .
فأنتي هبة الرحمن ..
أنعم علي بك ِ.. وأوصاني بحسن تربيتك
ولا زلت أدعو لكي في صلاتي
وفي كل سجدة .
****
في الصباح .
أتاني قاضي الأزهار مزمجرا ً
وقال لي
ويحك .. ألم تلحظ أن العيون تحملق
ويحك...
لا تنسى كل صباح
أن ترقي .. ابنتك .. وردة .
أنا قاضي الأزهار لطالما .. حكمت بعدل
ولم يثنيني أي شيء
حتى ابن العمدة .
أوصيك أخرى ..
لا تنسى .. فجمالها طغى على جمال كل وردة .
لا تنسى فالعين حق
لا تنسى فلن نجد لها مثيل
سوى ورد الجنة .
لا تنسى
فربما أهدتنا الجنة .. هذه الوردة

Unknown

البعداني, شاب طموح يسعى لتقديم كل هو مفيد.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Follow Us On Google+

 

Copyright @ 2017 البعداني بلوج.

Designed by Templateiy